منتديات الباحثين في الدراسات الخاصة بمترجمي العربية وتأهيل المترجمين

Forums for Scholars and Researchers in Arabic Translation and Interpreting Studies and Training

التصنيف الائتماني

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • [Financial] التصنيف الائتماني



    من المحتمل تخفيض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة رغم التوصل لاتفاق في اللحظة الأخيرة لتجنب التعثر عن دفع فوائد الديون. ويتوقع تحليل البنك استمرار المستثمرين في اعتبار سندات الخزانة الأميركية المؤشر الرئيس لأسواق السندات العالمية رغم احتمال تخفيض التصنيف.

    وكانت السندات الأمريكية تعتبر لعقود عديدة أكثر الأدوات المالية ذات العائد الثابت أماناً، الأمر الذي ساعد الولايات المتحدة في الاقتراض بمعدلات فائدة منخفضة جداً وبالتالي تمويل العجز المستمر في ميزانيتها.

    واستفادت أيضا أسواق السندات العالمية، حيث يستخدم المستثمرون معدلات الفائدة على سندات الخزانة بمختلف آجال استحقاقها كمؤشر على الاستثمارات "الخالية من المخاطر". وهذا يعني أن المستثمرين يقيمون العائدات على أدوات الدين الأخرى بناءً على ارتفاعها فوق العائدات على السندات الأميركية.

    ومنذ الأزمة المالية في عام 2008، ارتفع الدين الأميركي بمستويات كبيرة ليصل إلى 14.3 تريليون دولار. وساعدت هذه القروض الإضافية في إنقاذ المؤسسات المالية والإنفاق لتحفيز الاقتصاد.

    وكانت المخاوف الأخيرة حول الدين الأميركي ذات دوافع سياسية بالدرجة الأولى، حيث أن الولايات المتحدة قادرة حاليا على خدمة ديونها نظرا لان الفوائد المنخفضة تجعل من التزامات خدمة الدين غير مرهقة. ولكن لو أن الكونغرس رفض السماح بالحصول على ديون جديدة، فإن الولايات المتحدة كانت ستتعثر عن سداد فوائد الديون.

    ومثل هذا التعثر كان سيدفع وكالات التصنيف الائتماني لتخفيض تصنيف الولايات المتحدة إلى ما دون أعلى تصنيف عند "أأأ". ورغم تجنب الأزمة الأخيرة، إلا أن وكالات التصنيف يمكن أن تقوم بتخفيض تصنيف الولايات المتحدة بسبب المخاوف حول قدرتها في السيطرة على العجز في الميزانية، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة الديون إلى مستويات تجعل التعثر لأسباب اقتصادية وليس سياسية فقط.

    وهناك مخاوف واسعة من أن تخفيض التصنيف الائتماني سيؤدي إلى عمليات بيع عشوائية لسندات الخزانة الأميركية، الأمر الذي سيكون له تداعيات على نطاق واسع. لكن البعض يرى أن سندات الخزانة ستستمر في وضعها كمرجعية لأسواق السندات العالمية رغم أنها يمكن أن تشهد بعض التقلبات على المدى القصير.

    كما أن السندات الأميركية ستستمر في تشكيل جزء كبير من الاحتياطي الأجنبي لكثير من دول العالم وستستمر المؤسسات المالية في استخدامها كضمانات في تعاملاتها. كما ستحتفظ السندات الأميركية بوضعها في الأسواق كمعيار للاستثمارات الخالية من المخاطر، حيث لا يوجد بديل لها من حيث الحجم والسيولة وتنوع آجال الاستحقاق ومستوى المخاطر الائتمانية
    .


    US credit rating downgrade is perhaps unavoidable despite a last-minute agreement drafted to avoid debt interest default. The bank’s analysis, nevertheless, anticipates that investors will continue to bet on the American treasury bonds as the main indicator for global bond market, notwithstanding the rating cut. US bonds have got for many decades a good reputation as the most secure fixed-yield financial instruments, and this helped the country to borrow at very low interest rates hence finance its continuous deficit treadmill.

    Global bond markets have also benefited from the American bonds. The interest rates on treasury bonds that offer diversified maturity rates gave investors an indicator to risk-free investments. This meant that investors can assess revenues on other debt instruments by comparing them with those on American instruments.

    Since the outbreak of the financial crisis in 2008, the American debt soared up to US$14.3 trillion. Such additional loans helped in both bailing out financial institutions and spending to stimulate the economy.

    Despite the recent politically incited fears looming on the American debts, The United States is able at the moment to serve its debts thanks to the low interests that avoid debt service obligations from being a heavy burden. Had the Congress declined requests for lifting the debt ceiling, the United Sates would have certainly defaulted on its debt interests.

    Such default could have induced credit rating agencies to lower the US credit rating to below the esteemed rating of AAA. Even though the country managed to overcome the latest crisis, the rating agencies will almost inevitably cut US rating for fears of its ability to control the budgetary deficit. The ensuing increase of debts to high levels will suggest that the default can be best explained on economic rather than political grounds.

    There are wide concerns that the credit rating cut will result in haphazard selling of US treasury bonds, which will have lots of repercussion. Against this background, however, some believe that the treasury bonds will continue to be a benchmark for global bond markets, notwithstanding some short-term fluctuations.

    US bonds will also continue to account for a large portion of the foreign reserve for several countries worldwide. The financial institutions will still be apt to use such bonds as guarantees for their transactions, and the American bonds will retain its position in the markets as a standard for defining risk-free investments. In fact, there is no alternative to such bonds in terms of volume, liquidity, diversity of maturity terms and credit risk levels.

What's Going On

Collapse

There are currently 39767 users online. 33 members and 39734 guests.

Most users ever online was 39,767 at 06:07 AM on Today.

About us
The Arabic Interpreters Forums is a place for trainees and professionals to meet and discuss issues related to their self-development.
Follow us
Privacy Policy
BACK TO TOP
Working...
X